تم إغلاق باب الترشيح في الدورة الثانية 2017

قصائد

قصيدة لـ”ابن الخياط” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يحيى بن صدقة التغلبي، المعروف بابن الخياط، هو الشاعر الدمشقي الكاتب. يتصل نسبه بتغلب، وهي قبيلة من العرب العدنانية، وقد آنس في نفسه ميلا للشعر منذ صغره، فأخذ يؤدب نفسه بحفظ أشعار المتقدمين وأخبارهم، وقد ذكر عنه أنه كان مكثرا محسنا مجيدا، وأنه كان يحفظ شعره منذ بدأ


قصيدة لـ”سعدي الشيرازي” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

مشرف الدين بن مصلح الدين السعدي، وقيل شرف الدين، وعبد الله، ويكنى بأبي عبد الله، وأبي محمد، هو شاعر متصوف فارسي، تميزت كتاباته بأسلوبها الجزل والواضح، الذي ينطوي على قيم أخلاقية رفيعة، ما جعله أكثر كتاب الفرس شعبية، فتخطت سمعته حدود البلدان الناطقة بالفارسية إلى عدد من مناطق وأقاليم العالم الإسلامي، وبلغت الغرب أيضا، حيث


قصيدة لـ”لسان الدين بن الخطيب” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السلماني، نشأ لسان الدين بغرناطة، وتأدب على شيوخها، فأخذ عنهم القرآن، والفقه، والتفسير، واللغة، والرواية، والطب. وقد ذكرهم تحت عنوان “المشيخة” في آخر كتاب “الإحاطة”، فأخذ عنه العلوم الفلسفية، وبرز في الطب، ونبغ في الشعر والترسل.  


قصيدة لـ”بوهان جوته” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

يوهان فولفجانج جوته (1749-1832) هو أحد أشهر أدباء ألمانيا المتميزين، والذي ترك إرثا أدبيا وثقافيا ضخما للمكتبة الألمانية والعالمية، وكان له بالغ الأثر في الحياة الشعرية والأدبية والفلسفية. كان من المهتمين بالإسلام، فقرأ المؤلفات التي صدرت عن الإسلام والشرق، ومنها: الترجمة الألمانية للقرآن الكريم، والمعجم التاريخي، والمكتبة الشرقية، والديانة المحمدية، وحياة محمد وكنوز الشرق، حيث


قصيدة لـ”محمد إقبال” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

إقبال ابن الشيخ نور محمد، كان أبوه يكنى بالشيخ تتهو أي الشيخ ذي الحلقة بالأنف، ولد في سيالكوت، إحدى مدن البنجاب الغربية. بدأ إقبال في كتابة الشعر في مرحلة مبكرة، فكان ينظم الشعر في بداية حياته بالبنجابية، ثم تحول إلى النظم بلغة الأردو، ثم حصل على درجة الماجستير، وحصل على تقديرات مرموقة في امتحان اللغة


قصيدة لـ”العباس بن عبد المطلب” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، هو عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولد قبل عام الفيل بثلاث سنين، قال الكلبي: كان العباس شريفا، مهيبا، عاقلا، جميلا، أبيض له ضفيرتان، معتدل القامة، ومن مناقبه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال عنه: ما بال أقوام يؤذونني في العباس، وإن عم الرجل


قصيدة لـ”ابن نباتة المصري” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

العلامة جمال الدين محمد بن محمد بن محمد بن حسن بن أبي حسن بن صالح بن يحيى بن طاهر بن محمد بن الخطيب عبد الرحيم بن نباتة المصري، شاعر العصر المملوكي. نشأ في بيت ثري، وفي ظل أب ذاع صيته في العلم والفضل والأديب، وكثيرا ما ردد شاعرنا الفخر بأبيه وآله وبمجد بيته. وقد قال


قصيدة لـ”عبد الله شمس الدين” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

عبد الله شمس الدين، هو شاعر مصري، حفظ القرآن في صباه، ثم التحق بالأزهر الشريف، ولقب بشاعر التوحيد. شارك في الحياة الثقافية المصرية والعربية، وأسس وترأس العديد من المنتديات الأدبية والشعرية، فكان رائدا لندوة شعراء العروبة، ورائد ندوة شعراء الإسلام، وغير ذلك من الأنشطة التي ساهمت في تشكيل الوعي الأدبي على مدار الخمسينات والستينيات.  


قصيدة لـ” حامد زيد” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

حامد زيد سعدون فارس العازمي شاعر كويتي من مواليد 4 فبراير 1977 حاصل على شهادة دبلوم إدارة من كلية الدراسات التجارية وموظف في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، شاعر وعضو في ديوانية شعراء النبط بدرجة شاعر ممتاز أقام العديد من الأمسيات الشعرية داخل وخارج الكويت، اكتسب جماهيرية كبيرة منذ بداية ظهوره.   القصيدة: في رحاب المصطفى


قصيدة لـ”الشهاب محمود” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

محمود بن سلمان بن فهد بن محمود الحنبلي الحلي ثم الدمشقي، أبو الثناء شهاب الدين، وهو أديب كبير، استمر في دواوين الإنشاء بالشام ومصر نحو خمسين عاما، ولد بحلب، وولي الإنشاء في دمشق، وانتقل إلى مصر، فكتب بها في الديوان، وعاد إلى دمشق، فولي كتابة السر نحو ثماني سنين إلى أن توفى بها، وكان شيخ