جزى الله أصحاب الـنبي محمـد

جميعا كما كانوا لـه خير صاحب

وآل رسـول الله لازال أمرهــم

قـويـمـا عـلـى إرغــــام أنف النواصب

ثـلاث خصــــــال من تعــاجيب ربنا

نجابـة أعــقــاب لـوالــد طالب

خـلافـة عـباس وديـن نبينـــا

تــزايـد في الأقـطــار من كل جانب

يؤيــد ديـن الله في كـل دورة

عصائب تـتـلو مثـلـهـا من عـصائب

فمنهم رجال يدفـعــون عــدوهـــم

بـسـمـر الـقـنا والمرهفات القواضب

ومنهم رجال يغــلبـون عــدوهـم

بأقوى دلـيـل مفحم لـلـمـغاضب

ومنهم رجال بـيـنــوا شرع ربنا

ومـا كـان فـيـه مـن حـرام وواجـب

ومنهم رجال يدرســون كتـابـه

بتجويـد تـرتـيـل وحفـظ مـراتـب

ومنهم رجال فسـروه بعلمهـم

وهـم عــلـمـونا مــا بــه من غــرائب

ومنهم رجال بالحــديث تولعـــــوا

وما كان فـيـه من صحـيـح وذاهــب

ومنهم رجال مخلصون لربهـــــــم

بأنفـسـهـم خصـب البـلاد الأجادب

ومنهم رجال يهتدى بعظاتهــــم

قيــام إلى ديـــــن مـن الله واصــــب

عــلى الله رب الناس حسن جزاءهـم

بما لا يوافي عـده ذهــــن حاسـب