تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الرابعة.

قصائد

قصيدة حسان ابن ثابت في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه إذا قال في الخمس المؤذن: أشهد وشق لــه من اسمه ليجله فـذو العرش محمود وهذا محمد نبي أتانا بعــد يأس وفترة مــن الرسل والأوثانُ في الأرض تعبد فأمسى سراجاً مستنيراًوهادياً يلـوح كما لاح الصقيل المهند وأنذرنا ناراً وبشّــر جنةً وعلمـــنا الإسلام فالله نحمد وأنت إله الخلق ربي وخالقي بذلك


قصيدة رائعة لابن جابر الأندلسي في مدح خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم

في كل فاتحة للقول معتبرة حق الثناء على المبعوث بالبقره في آل عمران قدما شاع مبعثه رجالهم والنساء استوضحوا خبره قد مد للناس من نعماه مائدة عمت فليست على الأنعام مقتصره أعراف نعماه ما حل الرجاء بها إلا وأنفال ذاك الجود مبتدره به توسل إذ نادى بتوبته في البحر يونس والظلماء معتكره هود ويوسف كم


قصيدة «كشف الغمة في مدح سيد الأمة»لمحمود سامي البارودي

محمود سامي حسن حسين عبد الله البارودي، هو شاعر مصري، ورائد مدرسة الإحياء والبعث في الشعر العربي الحديث، والملقب بـ”فارس السيف والقلم”. نفي البارودي إلى سريلانكا سبعة عشر عاما، وهناك أتقن الإنجليزية وتفرغ لتعليم العربية ونشر تعاليم الإسلام، إلى أن عاد إلى القاهرة، ففتح بيته للأدباء والشعراء، وقد تأثروا به ونسجوا على منواله، فخطوا بالشعر


قصيدة «نجم الثريا» في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

صفي الله يا علم الرشاد وخير المرسلين إلى العباد رفيع القدر يا نجم الثريا  شفيع الخلق في يوم التنادي تعالى الله من أحذاك فضلا فكنت المصطفى يا خير هاد احبك يا رسول الله حبا  تغلغل في الجوانح والفؤاد أحبك صادقا حتى كأني فريدٌ في المشاعر والوداد وإني يا رسول الله روحي ووالدتي ومالي والتلاد وإخواني


القصيدة الهمزية في مدح خير البرية صلى الله عليه وسلم

فيشهد نجمُ تلك ونجمُ هذي ويجري من يديه ندى ً وماء على ساق سعت شجرٌ وقامت حروبُ النصرِ وازدحمَ الظماء ففي الدنيا لنا بحداه ساق وفي الأخرى لنا الحوض الرواء وفي نار المجوس لنا دليل لأنفسهم بها ولها انطفاء وفي الأسرى وصبحته فخار ينادي ما على صبح غطاء فقل للملحدين تنقلوها جحيماً أننا منكم براء


قصيدة «زرت المصطفى» لمحمد السماني

الحمد لله زرت المصطفي أزلاً فالله عنى به مما جنيت عفا جبت المراحل من سهلٍ على عجل والحزن نحو الحمي بالشوق ملتحفا يممتُ بدراً فآبار العلي وفي قبا بتُ جفني للمنام جفا وقد انخت بسوح السيح رحلي وأجتزت المناخ إليه مغرما كلفا وقفت بالباب باب الجود مرتجيا باب الرسول الذي مارد من وقف آليت ألا


قصيدة «مهبط الوحي» في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم

إلي مهبط الوحي الأمين مسامري فديتك قم بي ثم دع كل سامري لنصحب فتيانا إلي الله هاجروا رجالا وركبانا علي كل ضامر ونقطع فيافي البلاد باسرها إلي ان بلغنا سوح خير العناصر محمد المحمود في كل حالة امام الهدي بالحق للحق ناصر فأول مخلوق من الخلق نوره كما صح عن خبر الصاحبة جابر واول روح


قصيدة لسان الدين ابن الخطيب في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

الله اكبر حبذا اكباره لاح الهدى وبدت لنا انواره لاحت معالم يثرب وربوعها مثوى الرسول وداره وقراره هذا النخيل وطيبة ومحمد خير الورى طرا وها انا جاره هذا المصلى والبقيع وههنا ربع الحبيب وهذه اثاره هذى منازله المقدسة التى جبريل ردد بينها تكراره هذى مواطئ خير من وطى الثرى وعلا على السبع العلا استقراره هذى


قصيدة «من كمثل محمد» في مدح خير خلق الله

مَن كمِثلِ محمدٍ يُختارُ في كفّةِ التوحيدِ والحقِّ المُبينْ؟ في تحيّاتِ الوجودِ مُحمدٌ في ابتهالاتِ المآذنِ والحنينْ في قلوبِ المسلمينَ وسعيهِمْ أن تراهُ قلوبُ غيرِ المسلمينْ ليتنا كُنّا فِدا الدمعِ الذي ساحَ مِن عينَي أجلِّ المرسلينْ غابَ عن أنظارهِ أحبابُهُ بل ووارى التُّربَ أهلاً و بنينْ صابراً يُهجى ويؤذى بينما قلبُهُ يُكوى لحالِ الآخَرينْ إذ


قصيدة الشاعر المسيحي جاك شماس في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

يممتُ ( طهَ ) المُرْسَلُ الروحانـى ويُجلُّ (طه) الشاعـرُ النصرانـى   يا خاتمَ الرسل الموشـح بالهـدى ورسـول نبـلٌ شامـخٍ البنيـان   أَلْقَىَ عليكَ الوَحـى طهـرُ عقيـدة ٍنبويـةٍ همـرت بفيـض مـعـان   قوّضت كهف الجهل تغدق بالمنـى ونسفـت شـرك عبـادة الأوثـان   مهما أساء الغـرب فـى إيلامـه لـم يـرق هـون للنبـى البانـى   لا يحجب الغربـال