تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الرابعة.

قصائد

قصيدة بمدح المصطفى تحيا القلوب للبوصيري

بمدح المصطفى تحيا القلوب وتُغتفر الخطايا والذنوب نبيٌ كامل الأوصاف تمت محاسنه فقيل له الحبيب وصفت شمائلاً منه حِساناً فما أدري أمدحٌ أم نسيب يفرّج ذكره الكربات عنا إذا نزلت بساحتنا الكروب وأذكره وليل الخطب داجٍ عليّ فتنجلي عني الكروب مدائحه تزيد القلب شوقاً إليه كأنها حليٌ وطيب شريعته صراطٌ مستقيم وليس يمَسنا فيها لغوب


من القصيدة الوترية في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

بنور رسول الله أشرقت الدنى ففي مدحه كلّ يجيء ويذهب براه جلال الحق للخلق رحمةً فكل الورى في برّه يتقلب بدا مجده من قبل نشأة آدمٍ وأسماؤه في اللوح من قبلُ تُكتب بمبعثه كل النبيين بشرت ولا مرسلٌ إلا له كان يخطب بتوراة موسى نعته وصفاته وإنجيل عيسى بالمدائح يُطنب بعزته سُدنا على كل أمةٍ


قصيدة بمحمد دامت لنا الأفراح في مدح سيد المرسلين

بمحمد دامت لنا الأفراح وقلوبنا فى ذكرهِ ترتاح   فاذا تلونا ذكره وحديثه دارت لنا بشرابه الأفراح   جلَّت مواهبه لنا فى هديه لما تجلى نوره الوضاح   بجبينه نور كمصباح بدا للعالمين جبينه المصباح   حاز الجمال ونال يوسف بعضه ملئت بمدح صفاته الألواح   نار الغرام بقلب عاشقِ حُسنه إن مات وجداً ما


قصيدة نهج البردة لأمير الشعراء أحمد شوقي

إن جلّ ذنبي عن الغفران لي أملٌ في الله يجعلني في خير معتصم ألقي رجائي إذا عز المجير على مفرّج الكرب في الدارين والغمم إذا خفضت جناح الذل أسأله عز الشفاعة لم أسأل سوى أمَم وإن تقدّم ذو تقوى بصالحةٍ قدّمتُ بين يديه عبرة الندم لزمت باب أمير الأنبياء ومن يُمسك بمفتاح باب الله يغتنم


من قصيدة إمام الهدى لعباس الجنابي

ياخاتمَ الأنبياءِ الفذ ّ مـا خُلقـتْ أرضٌ ولا ثُبّتتْ فيهـا رواسيهـا إلاّ لأنـك آتيهـا رسـولَ هُـدىً طوبى لهـا وحبيـب الله آتيهـا حقائقُ الكون لم تُدركْ طلاسمُهـا لولا الحديثُ ولم تُكشفْ خوافيهـا حُبيـتَ منْزلـة ًلاشيـئَ يعْدلُهـا لأنّ ربّ المثاني السّبـع حابيهـا ورفْعة ً منْ جبين الشمْس مطلعُها لا شيئ في كوننا الفاني يُضاهيها ياواقفاً بجـوار العـرْش


قصيدة محمد آل خليفة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

بـــمــحـــمـــدٍ أتــعــــلـــقُ وبخــــلقــــه أتــــخــلـــقُ وعـــــلى البنينَ جميعهــم فــــي حبـّـــه أتفـــــــــوق نفســــي الفتيـــة دائمـــــا مــــن حبــــه تتـــحــــرق وجـــوانحـــي مهـــتاجـــة ومــــدامعــــي تترقـــــرق مـــــالــي و للــعـــب الـتي تُخــتـــار لـــي وتتنســــق إن التعـــــلــــق بالرســـــو ل ودينـــــه بــــي أليــــــق أنا مسلــم أهـــوى الهــدى بســـــواه لا أتــحــقــــــق بخـــلال أحمــــد أرتـــــدي وبـــحــبـــه أتمـنــطــــــق الـيـــوم ألسنـة العــَــــــــوَا لِمِ بالبشـــائـر تُطــلــــــق فـــعـــــلى الوجـــود نظارة


قصيدة ابن زمرك في مدح سيد المرسلين

هل يُحملُ الزاد لدار الكريـم و المصطفى الهادي شفيع مطاع فجاهه ذحرُ الفقيرِ العديــم و حُبه زادي و نعــم المُتاع و الله سماه الرءوف الرحيــم فجاره المكفـول ُ ما إن يضاع عسى شفيع الناس يوم الحساب و ملجأ الخلق لرفع الكـروب يلحقني منه قبـــول مجابْ يشفع لي في موبقات الذنـوب يا مصطفى و الخلق رهن


من قصيدة البردة في مدح سيد المرسلين للبوصيري

يـارب بالمصطفى بلغ مقاصدنـا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ بـه سواك عند حلول الحادث العمم ولن يضيق رسول الله جاهك بـي إذا الكريم تحلَّى باسم منتقم فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم يا نفس لا تقنطي من زلةٍ عظمت إن الكبائر في


قصيدة لأحمد شوقي في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

أثنى المسيح عليه خلف سمائه وتـــهلـلت واهــــتـزت العــــذراء يــوم يتيــه على الزمان صباحه ومـساؤه بـمحمـد وضــــــــــاء الحق عالي الركن فيه مظفـر في الملك لا يعلو عليه لــواء ذعرت عروش الظالمين فزلزلت وعـلت على تيجاتهـم أصداء والنار خاوية الجوانب حـولهم خمدت ذوائـبها وغاض الـماء والآي تـترى والخوارق جـمة جـبريل رواح بــــها غـــــــداء نعم اليتيم بدت مخايل


قصيدة «عطر مدادك» في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

عَطِّرْ مِدَادَك َ بسم الله يا قلمُ واكتبْ فِداؤك ما خَطُّواومارسموا وارْقُمْ على جبهةِ التاريخ قافيةً أنا بها بين كلّ الشاعراتِ فَمُ أَسْمِعْ صَرِيْرَكَ آفاقَ المدى جَذَلاً وَتِهْ على الشِّعر أنت الصَّادِحُ الرَّنِمُ عانِقْ بِحرفك هاماتِ العُلا شرفاً بسيِّدٍ الخلق مَنْ يسمو به الكَلِمُ اللهُ يا فرحةَ الأكوان ِ مُذْ بَزَغَتْ أنوارُهُ بات ثغرُ الدَّهْرِ