تم إغلاق باب الترشح للمشاركة في الدورة الرابعة 2019.06.30

قصائد

من قصيدة «سجد الكلام» للشاعر مختار عيسى

خذني إليك وردّني من هِجرتي واكتبْ شهادة رحمتي بدُعاكا َ قبّلتُ أعتاب القَبولِ فضُمّني  بين الذين تُظلُّهم قُرباكا لا أرجونـّكَ يا رسول رياءة ً للمادحين ؛ فلا أرومُ سواكَا أشهدتُ ربي أن سكنتَ أضالعي  فغسلْتني بالنور في ذكراكَا إن فارقتْني صُحبتي من فاقةٍ  القلب يغنى من عظيم غِناكَا إنّي القليلُ ، وأنت جمٌ ، عُصبةٌ


من قصيدة الشاعر محمد التهامي في مدح سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم

إن قال داعي الحق: مَن يتقدم؟ فأنا الحقيقة كلها.. أنا مسلم ومعلمي في العالمين محمد صلى عليه الأنبياء وسلّموا وتخيروه لهم إماماً صادقاً لما اصطفاه لنا الإله الأعظم وجرت شرائعهم يكمّل بعضها بعضاً وتدرج للكمال وتعظُم حتى تبلّج فجرها فإذا به خير الأنام بدينه يتقـــــــدم فطووا رسالات لهم وتزاحموا حول النبي وبايعوه وأسلموا شهدوا –


قصيدة «اقرأ» للشاعر  الكويتي نقا ناجي الأسيمر

لا عسعس الليل واجتاح الخفوق إرتياب وتجمهر الصمت في صدري ملام و عويل وتدفق الدمع من عيني وساد الضباب وشعرت بـ ان الفرح ابعد من المستحيل اسرجت روحي واخذت مْن (التلاوه) زهاب حتى لو ان حمل عبراتي فـ صوتي ثقيل جفاف واروي (يتاما) الصوت بـ (أم الكتاب) واجمع شتاتي بـ آيات الكتاب الفضيل إليا تفكّرت


قصيدة «زكاة الشعر» للشاعر الكويتي نايف عوض العازمي

زكاة الشعر قافٍ بذكْره يشعْ أنوار وأنا شاعرٍ .. ويثمن أبياته ألسانه على الحرف والكلمة عيوني لها مجهار مثل ريشة الرّسام ألختار بألوانه ومع حيرة الإلهام في غبة الأفكار نغوص الخليل ونطمح لمكسب الدانة معاجم لغة محتاج للساني المحتار وبلاغة عربْ بأسلوبها ساحر ابْيانه فال غبت عن ذكره ولا لشّعور اعذار عسى الله يقدرّني ليا


قصيدة «نور الهدى» للشاعر الكويتي ناصر ستار العنزي

استنبط الليل معراج الفكر واستقام صوت الحياه بنجف حلم وخطاوي ضمير واوّغل / مجيّ الشعور الحي بـ أمر الكلام وقمت انفخ الروح بـ اعماق الورق واستدير لـ الليل: واسأل اذا مل الظلام، الظلام كيف انجب النور من رحم الشقا واستنير؟! وقّف تحت مئمن الفرقان: واهدى اللثام تسبيحة الفرقدين: ومرّ ثوبه.. قصير هد آخره واستهاضت من


قصيدة «أَبُو القُرَى» للشاعر العراقي ياس زويد

رُوَيْدَكَ، لَيْلُ القَلْبِ غَارَتْ كَوَاكِبُهُ ولا الشَّوقُ يَسْلُونِي ولا أَنَا غَالِبُهُ وَأُقْصِيَ عَنْ عَرْشِ المحَابِرِ شَاعِرٌ فَلَيْسَ لَهُ إلا الهُمُومُ تُكَاتِبُهُ رَآكَ عـلى عَرْشِ النُّبُوَّاتِ جَالِسًا فَأَصْبَحَ يَدْرِي أَيْنَ تَرْسُو مَرَاكِبُهُ فَيَا أَيُّهَا المولُودُ في المهْدِ أُمَّةً أَغَـيْرَ قِمَاطِ الوَحْيِّ ثَوْبٌ يُنُاسِبُهُ؟ وَإِنْ أَغْمَضَتْ عَيْنُ الأُمُومَةِ لَحْظَةً تَـجِيءُ سَمَاوَاتُ اليَقِينِ تُرَاقِبُهُ وَيَحْبُو وَحِيدًا وَالمجَرَّاتُ صَحْـبُهُ


قصيدة «مسك الختام» للشاعر الكويتي مطيع بن مرعي العجمي

أشرق الحق، من ميلاد  «مسك الختام» ليلـةٍ نـورهـا، يمتـدد «للفرقدين» وأمتلت الأرض نور، وريح مسك وسلام وشافو الشام من نور النبي «شوف عين» مولدك سيدي، هز العروش العظام هز «ايوان كسرى» وأنكسر بعد حين كنت «نقطة بدايه» تنهي الإنقسام وكانت الأرض مليانه من «الفارغين» من قبل تبعث بـ مكه وعادك غلام الأمين «الموحد» وأهلها مشركين


قصيدة «سفَــرُ الأحْــلام» للشاعر المغربي محمد الساق

كتَـائِــهٍ لـمْ يجِـدْ فـي ليـلِـه سُبُــلَا أُراوِغُ الحُــزْنَ.. أُخْـفِــي دمْعتِـي خجَــلَا أُهْــدِي إلـى لغَـةِ العُشّــاقِ بعـضَ دمــِي فيقطُــرُ الشّعــرُ مـنْ عينـيَّ مُبـتهِـــلَا أحتــاجُ فِـي سفَـــرِ الأحْــلامِ مُعجِـــزَةً والعُمْــرَ زادًا، لعلّـي أبلـغُ الأمَـــلَا أمْشِــي إلـى مـولِـدِ الأنْــوارِ مُنتشــيًا دمعِــي صـلاةٌ تلاهَــا خافـقِــي جُمَـلَا وفِـي مــَرايَــا حنِينِـي.. ثَـــمَّ أسْئِلـةٌ مَـرّتْ على شجَـرِ الصّحـــراءِ فاشْتعَــلا بينِـي وبيـنَ اكْتمـالِ


قصيدة «المدح في حلّه» للشاعر القطري محمد علي المرازيق

سرى برق القنيف اللي على حال القنيف اذحاح تلامع فالقنيف وكن في صدري تليماعه اشوفه يفري جيوب القنيف ويوضي المصباح وكنه يفري ضلوعي ويشعلها بولاعه يذكرني قدومه كل ما صدر القنيف انساح بنورً ساقه الله للعباد ومدد اشراعه بعثه الله نورً منه مسدول الظلام انزاح من البعثه الى يوم الحشر ما يطفي اشعاعه سلام الله


قصيدة «ارتقاءٌ إلى مقاماتِ الخُلد» للشاعر البوركيني عبد الله بيلا

بزغتَ في مهجتي، شمسًا، هدًى، قمرا فجئتُ أحملُ منكَ الخِصبَ والمطرا وأشرقتْ من خطاكَ الأرضُ.. وانفجرت نهْراً من الضوءِ.. يحدو للظِما نَهَرا فكيف تكتمُ منكَ الأرضُ بهجَتَها! وكُلُّها منكَ أضحى مُزهِرًا نضِرا؟! تمرُّ صِنوَ خلودٍ! كلمّا ارتحلتْ بكَ الخطى.. صاغَك التاريخُ وادَّكرا ولا يزالُ على الأعتابِ منطرحًا يرجو نداكَ.. فيَهمي مُورِقًا خضِرا *** يا أكرمَ